القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تحمي أذنيك؟ إليك مخاطر الاستخدام المفرط لسماعات الأذن Airpods

تعد سماعات الأذن من الأجهزة الحديثة التي أصبحت من الأغراض الضرورية التي يقوم بحملها أي شخص أينما ذهب، وأصبح  يتزايد عدد الأشخاص الذين يستخدمون سماعات الأذن "إيربودز" ، سواء كان ذلك للاستماع إلى الموسيقى أو أثناء ممارسة الرياضة أو في العمل. ولكن استعمالها بشكل مفرط ينتج عنه الكثير من المخاطر. لدى تعرف على أضرار سماعات الأذن وأهم النصائح للوقاية من آثارها.

مخاطر سماعات الأذن
كيف تحمي أذنيك؟ إليك مخاطر الاستخدام المفرط لسماعات الأذن Airpods.

لقد أدى التطور التقني الكبير الذي أصبحنا نعيشه اليوم، إلى جعل حياتنا مليئة بمخاطر لا حصر لها، وذلك من جراء استخدام العديد من الأجهزة الحديثة، لعل أهمها سماعات الأذن أو Airpods، التي زادت مبيعاتها بشكل كبير مؤخراً، فشركة آبل مثلاً باعت وحدها ما يقارب من 100 مليون نسخة من أجهزة" إيربودز" خلال عام 2020.

وفي الوقت الذي اصبحت فيه سماعات الأذن إحدى الأجهزة الأكثر إستخداماً في الحياة اليومية لكثير من الأشخاص، بدأ الكثير من المختصين خاصة أطباء السمع يطلقون تحذيرات من كثرة استخدام السماعات الاسلكية نظراً لما لها من اضرار بالغة على الأذن.

لدى في هذا المنشور، سوف نتعرف على مخاطر وأضرار سماعات الأذن وأهم النصائح للوقاية من آثار هذه السماعات.

فوائد سماعات الأذن

تتميز سماعات الأذن بالعديد من الفوائد، والتي جعلت منها احدى الأجهزة الأكثر استخداماً بين الشباب في الوقت الحالي، وفي ما يلي أهم فوائد سماعات الأذن:

  • سهلة الاستخدام.
  • خفيفة الوزن ما يساعد على حملها في الجيب دائماً.
  • تساعد على تلقي المكالمات بدون لمس الهاتف.
  • يتم استخدامها لسماع الموسيقى مما يساعد على الراحة والاسترخاء.

أضرار سماعات الأذن

كثير من الأشخاص الذين يستخدمون السماعات لساعات طويلة لا يدركون الأضرار الكبيرة التي يمكن أن تسببها سماعات الرأس أو سماعات الأذن، في الآتي توضيح لأهم أضرار سماعات الأذن.

  • الاستماع إلى الموسيقى بسماعات الأذن AirPods بصوت عالٍ ولفترة طويلة يمكن أن يضر بالسمع ، لأن الصوت يُسقط مباشرة داخل الأذنين، لذلك يوصي الأطباء بخفض مستوى الصوت مع الإستماع لمدة أقصاها 30 دقيقة والإستراحة مدة 15 دقيقة.
  • عدم خروج العرق من الأذن مما يجعلها عرضة للإلتهابات الفطرية والبكتيرية.
  • سماعات الأذن تعد حاجزاً أما خروج شمع الأذن، مما يؤدي إلى تراكمه وهو ما قد يسبب مشاكل في السمع.
  • يؤدي رفع مستوى صوت ايبودز إلى تضرر حاسة السمع.


فقد لوحظ في الفترة الأخيرة أن الاستخدام المفرط لسماعات الأذن يولد مشاكل صحية مختلفة من بينها:

- فقدان السمع.
- إنخفاض تدريجي في القدرة على السمع.
- الاستخدام المفرط لأجهزة السماعات اللاسلكية داخل الأذن، قد يتسبب في السمع ويؤثر على شمع الأذن.
- استخدام سماعات الأذن لفترات طويلة، يمكن أن يؤدي إلى ضعف شمع الأذن مما يجعله
أكثر صلابة وبالتالي عدم خروجه بشكل طبيعي الشيء الذي يؤدي إلى حدوث التهابات.
- كثرة استعمال السماعات يسبب تلف الخلايا الشعرية الموجودة في الأذن، وهو ما قد يسبب الإصابة بأعراض طنين الأذن مثل سماع صوت رنين، أو سماع ضوضاء في الأذن أو الرأس.

كيف تعرف ما إذا كان صوت سماعة الأذن مرتفع لدرجة أنها تسبب تلف السمع؟

هناك بعض الدلائل التي تأكد على أن ما تستمع إليه مرتفع جدًا، ومنها:

  • إذا كان عليك رفع صوتك ليسمعك الآخرون.
  • لا يمكنك سماع أو فهم ما يقوله الأشخاص من حولك.
  • تشعر بألم في الأذن أو طنين.
  • يبدو الكلام من حولك مكتومًا أو باهتًا بعد مغادرة المنطقة الصاخبة.
  • تشعر بألم أو رنين في أذنيك بعد سماع الضجيج (طنين الأذن) الذي يستمر لبضع دقائق أو بضعة أيام.
  • إذا كُنت ترفع مستوى الصوت على الهاتف أكثر من 60% من الحد الأقصى المسموح به.

نصائح للوقاية من أضرار سماعات الأذن

كيفية الوقاية من أضرار سماعات الأذن

هناك تدابير وقائية للتقليل من الأضرار المحتملة من الاستخدام المفرط لسماعات الأذن مثل:

  • لا تستخدم سماعات الأذن في البيئات الصاخبة جداً لأن حجم ما يسمع يميل إلى الزيادة.
  • لكل 30 دقيقية تستخدم فيها سماعات "ايبودز" يجب أن تستريح لمدة 15 دقيقة على الأقل.
  • يجب اختيار نوع السماعات الجيدة، التي تسمح بخفض مستوى الصوت.
  • تعقيم السماعات من أجل تجنب نمو البكتيريا و الميكروبات داخل الاذن.
  • قم بتعيين حد للصوت على الهواتف أو الأجهزة اللوحية لتقليل تعرضك للأصوات العالية.
  • تجنب استخدام السماعات أثناء المشي أو في وسائل النقل أو في محطات السفر أو أثناء ركوب الدراجة أو أثناء السفر. 
  • نصيحة أخيرة، يجب عدم التغافل منها وهي أثناء المشي أو ركوب الدراجة الهوائية بسماعات الأذن يزيد من مخاطر الإصابة بالحوادث لأن أصوات تحذير السيارات لا تسمع.

ومن نصائح الأطباء للعناية بالأذن:

- ينصح العديد من المختصين بتقليل استخدام سماعات الأذن.
- يجب ترك شمع الأذن يخرج بشكل طبيعي.
- يجب تجنب استخدام اعواد القطن بشكل مستمر، لأن هذه العملية قد تدفع شمع الأذن لداخل قناة الأذن بذل خروجه.
- من المهم اجراء اختبار سمعي سنوي أو اختبار أساسي حتى تتمكن من تتبع صحتك السمعية.


خلاصة
سماعات الأذن، بقدر ما هي مفيدة جداً لنا في السماع للموسيقى وتلقي المكالمات، فهي أيضاً لها الكثير من الأضرار ولعل أبرزها هو إنخفاض تدريجي في القدرة على السمع أو فقدان السمع، وهو ما يتوجب علينا أن نستخدم السماعات بعقلانية وحكمة.